EN

كيف‌ ‌تساعد‌ ‌بطاقات‌ ‌الهدايا‌ ‌الرقمية‌ ‌في‌ ‌جذب‌ ‌العملاء؟‌ ‌

من المتوقع أن ترتفع مبيعات بطاقات الهدايا الرقمية في 2025 إلى 510 مليار دولار أمريكي، وهو ما يؤكد تزايد شعبية هذا التحول الرقمي للإهداء عالميا.

تُدرك الشركات من جميع الأحجام أهمية هذا الاتجاه الرقمي، لذلك تسعى لدمجه ضمن برامجها على شكل هدايا، لتحفيز الموظفين أو جذب العملاء، في هذا المقال سنكتشف كيف تساعد بطاقات الهدايا الرقمية في جذب العملاء المحتملين إلى شركتك، والاحتفاظ بالعملاء الحاليين أيضًا.

تقدّم منصة Glee تجربة سهلة ومرنة لإرسال بطاقات الهدايا الرقمية التي يُحبها العملاء، احصل مع Glee على أفضل تجربة تقديم هدايا على الإطلاق!


ما هي بطاقات الهدايا الرقمية؟

بطاقة الهدايا الرقمية هي بطاقة تحتوي على مبلغ معين من المال المدفوع مسبقًا، والذي تُستخدم قيمته للشراء من متاجر محددة، ظهرت بطاقات الهدايا الرقمية لأول مرة عام 1994، ومنذ ذلك الحين تطورت هذه الصناعة بشكل كبير، وأصبحت من أهم استراتيجيات الشركات في معركتها نحو جذب العملاء.

  • يتم إصدار بطاقات الهدايا بشكل عام من قبل أصحاب المتاجر والشركات، لاستخدامها كبديل عملي للنقد للمشتريات داخل متجر محدد أو أعمال ذات صلة.
  • يمكن أيضًا أن يتم إعطاؤها من قبل تجار التجزئة والمسوقين كجزء من إستراتيجية الترويج، من أجل تشجيع المستلم بالدخول أو العودة إلى المتجر.
  • يعتمد النمو العالمي لبطاقات الهدايا الرقمية بشكل كبير على التوسع في استخدام التجارة الإلكترونية، وخاصة الهواتف الذكية وسياسة حوافز الهدايا الرقمية الجديدة من قبل عدد كبير من الشركات، إذا تقوم الكثير من المنظمات بدمج بطاقات الهدايا الرقمية ضمن برامج ولاء العملاء لديها من أجل جذب العملاء. (للمزيد عن هذا الموضوع، اقرأ هذا المقال: الدليل الشامل: كل ما تريد أن تعرفه عن ولاء العملاء).
  • بدأ يُطلق على نمو اتجاه بطاقات الهدايا الرقمية العالمية بكلمة "صناعة"، في السنوات القليلة الماضية، كانت مجرد سوق متخصص، والآن لم تعد فقط سوقًا كبيرًا ولكن صناعة رائجة، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في المستقبل القريب.

 

كيف تساعد بطاقات الهدايا الرقمية في جذب العملاء؟

 بحسب الملاحظين فإن ميل المستخدمين سيتحول بشكل كبير من الهدايا المادية إلى بطاقات الهدايا الرقمية، بفضل التطور التكنولوجي المتقدم، يُحبّ المستهلكون تقديم بطاقات الهدايا وتلقيها، في أي مناسبة خاصة أو عامة، وهذا هو السر الذي اكتشفته الشركات التي تسعى جاهدة إلى جذب العملاء وزيادة مبيعاتها، هذه بعض الأسباب الأخرى التي تجعل الشركات تستمر في استخدام بطاقات الهدايا لكسب العملاء:


  • لأن العملاء يُحبونها

نظرًا لأن العملاء يحبون سهولة التسوق عبر الإنترنت، فمن الواضح أن يُصبح الإهداء الرقمي من ضمن اهتماماتهم.

تتميز بطاقات الهدايا الرقمية بالمرونة، فليس هناك تاريخ محدد لاستخدامها بالرغم من أن لها تاريخ انتهاء صلاحية، ويمكن استخدامها في أي وقت بين تاريخ استلامها وتاريخ انتهاء الصلاحية، بالإضافة إلى ذلك، تسمح البطاقة لحاملها بالاختيار من بين مجموعة من الخيارات داخل ميزانية معيّنة اعتمادا على نوع البطاقة.

  • تعيد بناء تجارب العملاء

أصبحت بطاقات الهدايا الرقمية حلّا جديدا وأنيقا لتلبية طلبات المستهلكين وجذب العملاء، يمكن للعملاء الاختيار من بين مختلف المشتريات بدل استلام هدية بعينها ربما لن يكونوا بحاجة إليها،

تقول عالمة نفس المستهلك "كاثرين يانسون بويد" عن بطاقات الهدايا الرقمية، أن جاذبيتها بسيطة: "الهدية تمثلك كشخص، وأيضًا ما تعتقده عن الشخص الذي تقدمه له، لا يريد الناس أن يُنظر إليهم على أنهم يقدمون الشيء الخطأ؛ كإساءة تفسير لشخصية شخص ما."

وتقول مستشارة البيع بالتجزئة "كلير راينر" إن العديد من المستهلكين يشعرون أن بطاقة الهدايا ستُنفق بالتأكيد على مكافأة، في حين يمكن استخدام النقود لدفع ثمن الأشياء العادية."

يمكن للمستهلكين أيضا اتخاذ قرار الشراء بسرعة، يمكن للعملاء الشراء عبر الإنترنت دون عناء، وبفضل سهولة التوصيل يمكن أن تتجاوز بطاقات الهدايا الرقمية الحدود، إذ يتم إرسالها بسهولة إلى المتلقين، ويمكن تسليمها عبر الرسائل القصيرة، أو البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى ذلك، تتمتع بطاقات الهدايا الرقمية بفرصة أقل في الضياع ويمكن شراؤها وتسليمها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، كل ذلك يمنح العملاء تجربة مختلفة ورائعة في الحصول على هدايا.

  •  أفضل حلّ لهدايا اللحظة الأخيرة

أصبح استخدام بطاقات الهدايا شائعًا بشكل متزايد لبعض الحملات التسويقية، ولبرامج الولاء والمكافآت، في بعض الأحيان عندما يقترب موسم الأعياد والمناسبات وينهمك أصحاب الأعمال ومدراء الموارد البشرية في المهام المعقدة، يصبح جدولهم الزمني أكثر فوضوية، ويكتشفون أنهم لم يرسلوا الهدايا للعملاء بعد، تصبح بطاقات الهدايا الرقمية حينها هي الحل المثالي لهدايا اللحظات الأخيرة، ولتسهيل تقديم الهدايا الفورية للعملاء.

 إذ سيكون لدى مدراء الموارد البشرية فرصة لإرسال هدايا مدروسة وفريدة من نوعها، يمكن إرسالها كحل أخير على رسائل بالبريد الإلكتروني إلى المستلم في الوقت المناسب،  وهو ما سيساعد في جذب العملاء إلى الشركة وزيادة ارتباطهم بها.

اقرأ أيضا: الموارد البشرية: 4 فوائد للتحول الرقمي للإهداء

 

  • تجربة ما بعد الشراء

تعتبر بطاقات الهدايا الرقمية أفضل طريقة ليس لجذب العملاء فقط، بل للاتصال بهم بعد الشراء وتشجيع الاحتفاظ بهم وزيادة المبيعات، وتحسين سمعة علامتك التجارية.

تركز الشركات التي توزع بطاقات الهدايا الرقمية على مشاركة العملاء بعد الشراء، إذ لا يمكن الاستهانة بتجربة ما بعد الشراء، عندما يبدأ العملاء بالتحدث بشأن الهدية الرقمية التي حصلوا عليها، وعملية الشراء أمام معارفهم وأصدقائهم، وعلى شبكات التواصل، يمكن أن يستفيد صاحب الشركة من التعليقات الإيجابية، ومواصلة العملاء الحديث عن تجربتهم.

لقد تعلّم أصحاب الأعمال كيفية الاستفادة من استراتيجية التسويق بعد الشراء، أو من هذا التسويق الشفهي المجاني في جذب العملاء المحتملين وبناء الولاء بين العملاء الحاليين.

 

تُعد بطاقات الهدايا الرقمية، أداة رائعة للشركات لزيادة المبيعات وزيادة الولاء وجذب العملاء لأنها تحظى بشعبية كبيرة، 90%  من المستهلكين الذين حصلوا على بطاقة هدايا من شركة صغيرة لم يسبق لهم زيارتها أبدًا، قالوا إنهم سيتسوقون في هذا العمل ويعودون في المستقبل.

لم تعد بطاقات الهدايا الرقمية أمرا ثانويا في سباق الشركات نحو جذب العملاء، لقد أصبح هذا الاتجاه ضروريا لمواكبة التحول الجديد في الإهداء الرقمي، تساعد منصة Glee أصحاب الأعمال في جذب العملاء، وبناء برامج الولاء من خلال بطاقات هدايا رقمية رائعة تُمكنهم من الوصول إلى أكثر من 200 علامة تجارية مرموقة محليا وعالميا..

ابدأ بجذب العملاء، جرّب Glee الآن!

New call-to-action


التصنيفات